Monday, July 18, 2011

مواد البناء المغشوشة بدمياط


كارثة معمارية حيرت مهندسي البناء بمحافظة دمياط بسبب ظهور تشققات في أسقف المباني حديثة البناء بعد تآكل الحديد في الأسقف لتصبح الوحدات علي وشك الانهيار مما يضطر قاطنيها إلي إعادة ترميمها وبنائها مرة أخري ليحملهم ذلك أعباء مالية ضخمة‏.
هذه الظاهرة تكررت في آلاف المنازل بالمحافظة و تزايدات أعدادها خلال الفترة الأخيرة وقدرت الخسائر المبدئية بملايين الجنيهات فهناك أكثر من4000 بلاغ أمام النيابة و حتي الآن لا يوجد تفسير هندسي علمي لأسباب انهيار أسقف هذه المنازل بعد بنائها بفترة قصيرة.
يقول أحمد عبده أحد المتضررين أنني أسكن في منزل تم بناؤه حديثا وبعد أيام قليلة فوجئت بوجود تشققات غريبة في سقف شقتي وقمت باستدعاء أحد المهندسين لمعاينة السقف ونصحني بضرورة هدم هذا السقف وإعادة صبه مرة أخري بسبب عيوب فنية في مواد البناء وسوف يتكلف أكثر من أربعين ألف جنيه.
وتسأل كيف يمكنني تدبير هذا المبلغ وأنا متزوج حديثا ولدي ديون عقب تأثيث منزل الزوجية، وأطالب حكومة الثورة بدراسة هذه الظاهرة التي تكررت مع آلاف المواطنين حتي يمكن معاقبة المتسبب فيها أو علاج هذه المشكلة من منبعها علي أن يتم صرف تعويضات تعوضنا عن تلك الخسائر الفادحة.
ويضيف م. حسن شوشة مهندس معماري أن تشققات الأسقف تظهر بعد تآكل الحديد بنسبة تفوق90% منه ويصبح شبيها بورقة السيجارة ولقد تعددت الآراء حول أسباب هذه الظاهرة التي بدأت تظهر عامي"2004 ـ2005"، ولكنها زادت في الفترة الماضية بنسبة كبيرة جدا وكنا في بداية الأمر نشك أن العيب في الأسمنت أو الحديد ولكن بعد عملنا المستمر اكتشفنا أنه من الممكن جدا أن يكون الرمل أو الزلط وراء تلك التشققات نظرا لاحتوائهم علي مواد تسبب الصدأ والتآكل للحديد وتجعل الخرسانة هشة, والمؤسف أن هذه المشكلة مازالت مستمرة حتي وصلت الخسائر إلي ملايين الجنيهات, والأخطر من ذلك أن هناك تهديدا واضحا للأرواح فمن المتوقع أن نسمع قريبا عن سقوط هذه الأسقف بل عقارات كاملة ونحن بدورنا كمهندسي معمار نقوم بعملية مراقبة شديدة لمواقع البناء قبل عملية الصب حيث نقوم بعملية اختبار لمواد البناء قبل الصب حتي نتلافي هذه الكارثة, ولذلك نطالب بضرورة تشديد الرقابة علي محاجر الرمل والزلط وضرورة غلق المحاجر غير الصالحة حتي نستطيع وقاية المواطنين من هذه الكارثة.
ويؤكد محمد صديق الشناوي محام أن هذه المشكلة كانت علي رأس الموضوعات التي تم الاهتمام بها داخل لجنة مكافحة الفساد والتي تم تشكيلها بنقابة المحامين بعد ثورة يناير وذلك من أجل تقديم الدعم القانوني في القضايا التي تمس المجتمع وعلي رأسها تلك القضية المهمة خاصة بعد أن تم عمل أكثر من4000 محضر في نيابة مركز وبندر دمياط فقط, وعلي أثر ذلك تم مخاطبة جامعة المنصورة لتشكيل لجنة من كلية الهندسة وكلية العلوم لفحص أسباب فساد تلك الأسقف وقد استجابت الجامعة وتم تشكيل لجنة من كبار الأساتذة والتي ستبدأ عملها خلال الأيام القليلة المقبلة عقب الانتهاء من إعلان نتائج الامتحانات وذلك حتي نستطيع أن نصل إلي سبب علمي واضح وصريح لهذه الكارثة التي تؤلم الآلاف من مواطني محافظة دمياط حيث وخسروا بسببها ملايين الجنيهات.
Post a Comment